مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس.

أولى خطوات النجاح وتطوير الذات هي الايمان بالله والتوكل عليه في كل عمل تقوم به، وثانيا أن تؤمن بنفسك بأنك قادر على تغيير حاضرك الذي تعيشه، وأنك قادر على التحسن والوصول لأحسن نسخة منك. الالتزام والحافز الضرورين لبناء الذات لا يمكن أن تستمدهم الا من نفسك وثقتك بقدراتك ورغبتك الحقيقية في التغير نحو الأفضل.

6- ممارسة الرياضة:

ربما تتساءل ما دخل الرياضة في تطوير الذات وخاصة الجانب النفسي منها، سأجيبك الان على هذا السؤال: الرياضة أولا تساعدك على طرد الافكار السلبية وشحن طاقتك الايجايبية منها مما يساعدك على الإرتياح نفسيا كما أن الرياضة تساعدك على بناء جسمك الذي يؤثر على نفسيتك برفع ثقتك بنفسك،وعدم الخجل من جسمك أمام الناس. الرياضة أيضا تعمل على رفع نسبة الذكاء لدى الفرد وفرز نسبة أكبر من هرمون السعادة الذي شدد عليه الدكتور السعودي عبد الله المغلوث في كتابه “غدا أجمل”، فالعقل السليم في الجسم السليم، كما أن الرياضة تطرد عليك الكسل وتجعلك في حالة نشاط دائم ومتحفز من أجل النجاح وبناء ذاتك. 

7- الاستيقاظ مبكرا:

يقول الاطباء أنه عند الاستيقاظ باكرا فان العقل يكون في حالة فريدة من النشاط والعزيمة، التي على الفرد أن يستغلها في تحقيق اهدافه ، فغالبا نجد هذه الفترة يستغلها الاشخاص الناجحين مثل الأطباء والمعلمين، وخاصة خبراء تنمية ذات والتنمية البشرية على غرار: ستيفن كوفي، أنتوني روبنز، روبن شارما… وغيرهم ممن يستغلون فوائد الاستيقاظ مبكرا لزيادة الانتاجية. 

8- تعلم اللغات:

“من عرف لغة قوم أمن شرهم”، من هذه المقولة تتضح لنا الفائدة الكبيرة لتعلم لغة جديدة، بالاضافة لذلك هناك المثير من الفوائد وراء تعلم غة جديدة منها: تنشيط اللودنة العصبية الدماغية التي أثبت العلم أنه تقلل من خطر الاصابة بمرض الزهايمر، كما أنها تعطيك شعورا بالتميز والافتخار الذاتي، كما تساعدك علو توسيع علاقاتك مع مختلف شعوب العالم وتكوين صداقات جديدة مع أناس ناجحين ايجابيين. كانت هذه أهم 8 مهارات لتطوير الذات والثقة بالنفس، فالثقة بالنفس وقوة الشخصية عاملين حاسمين في نجاح الفرد في حياته، وتمكنه من بلوغ أهدافه وتحقيق النجاح الشخصي المرجو.

خطوات زيادة الثقة بالنفس  لتطوير الذات وتحقيق النجاح. يعتبر مجال تطوير الذات مجالا واسعا وخصبا لما يحويه من تعدد في المواضيع كما يعتبر من القواعد الأساسية التي يرتكز عليها الفرد لتحقيق النجاح في حياته سواء الحياة العملية أو الأسرية أو الاجتماعية وغيرها…

من المهم معرفة أن مواضيع تطوير الذات والثقة بالنفس متجذرة ومتشابكة بين بعضها البعض، فان حققت تحسنا في حياتك الأسرية مثلا فهذا سينعكس على حياتك العملية والعكس صحيح.

خطوات زيادة الثقة بالنفس وتطوير الذات 2020

موضوعنا اليوم عبر الموقع الرسمي لمكتبة الإلهام سيكون عن أهم الخطوات لزيادة الثقة بالنفس لتحقيق النجاح والتخلص من الخوف والخجل الذين يصاحبان أغلب الناس، خاصة ان كان في مواجهة الجمهور والساسة. وأولى الخطوات لرفع الثقة بالنفس هي:

1- التفكير الايجابي:

يعرف “كليمنت ستون” المليونير والمؤلف لبتفكير الايجابي بأنه: اتخاذ الموقف الذي يلائم الظروف. فقد عرف هذا الميليونير بفلسفته في النجاح باعتماده على قوة التفكير الايجابي، وهي قوة سميت أيضا “بالسر” في كتاب السر المشهور، حيث يعتبر التفكير الايجابي هو ضرورة التفكير العقلي واعتقاد العقل في امكانية تحقيق شيء ما لينعكس هذا الامر بالايجاب ويمكن أن يتحقق عبر موقف فكري ايجابي.

اقرأ أيضا: 4 أفضل كتب تطوير الذات عام 2020 – تحميل كتب تطوير الذات pdf

أما “رواندا” في كتاب السر فقد قالت عن التفكير الايجابي هي طاقة كونية تتماشى وتفكير الانسان فان فكر الانسان في أمر ما بايجابية لمدة من الزمن قد تصل لسنين فان هذا يمكن أن يتحقق والعكس أيضا، ان فكر الفرد في أمر سلبي فسوف يتحقق أيضا.

الاعتماد على التفكير الايجابية يمكن له أن يلغي الكثير من المشاكل ويتغلب على الكثير من الصعوبات، فليس هناك مستحيل أمام الشخص الذي يستعد للنجاح، ويحدد الأهداف، ويتجه نحو غايته بتفكير ايجابي وبحماس شديد.

يقوم التفكير الايجابي على الثقة بين بين الدراسة والتعلم  والتفكير والتصرف واتخاذ القرار، فلا يكفي التفكير بايجابية وحده لتحقيق النجاح والا فان هذا يسمى حلما وليس فكر ايجابي.

2- التغلب على السلبية:

من أهم خطوات زيادة الثقة بالنفس وتطوير الذات هي التغلب على السلبية، حيث يقول الدكتور ” نورمان فينسنت بيل” في كتابه “قوة التفكير الايجابي” الذي حقق عشرات ملايين المبيعات بأنه ليس هناك شخص ولد سلبيا، فالطفل السلبي أو السلبية بصفة عامة ماهي الا صفة مكتسبة وليست فطرية في الانسان، والمتسبب في اكتسابها بالدرجة الأولى هم الوالدين، ثم المدرسين وممثلي السلطة التنفيذية، وكل من يضع قوانين الأسرة والمجتمع المدني.

تم تعليمنا منذ الصغر بعدم فعل ذلك الشيء مثل: لا تمسك السكين والا فانك ستجرح نفسك، فكبر الطفل على محاولة خرق الحدود والتخلص من تلقي أوامر النهي وعدم خرق القوانين المستمرة.

للتخلص من السلبية واكتساب الثقة بالنفس عليك التخلص من الأمور السلبية البسيطة وازالتها ثم الانتقال للأفكار السلبية الأكبر منها حتى تصل الى لب تفكيرك السلبي وتتخلص منه نهائيا، لتوفر مساحة كافية لتعبئتها بالتفكير الايجابي المفيد.

3- خذ زمام المبادرة:

زمام المبادرة من خطوات زيادة الثقة بالنفس وتطوير الذات الواجب التركيز عليها، يعد علم الغيب وعدم معرفة المستقبل هبة من عند الله على عكس ما ينشر حول أن معرفة المستقبل يساعدك على تغييره، فالمستقبل أمر مكتوب من عند الله والانسان عليه الاجتهاد للوصول الى ما كتبه الله له. لو استطعنا التنبأ بالمستقبل فقد يكون التوقع مغريا، لكن تخيل أيضا الضجر والفزع الذي سيلازم الحياة، فلو عرفنا كل ما سيحصل لنا خاصة الامور السيئة فان الانسان سيفقد طعم الحياة ويبقى يفكر في الوقت الذي ستحصل فيه الكارثة.

عدم التنبأ بالمستقبل سيحفزك على أخذ زمام المبادرة في فعل أمر ما ومحاولة القيام به على أكمل وجه وتحقيق النجاح فيه، وهذا ما يساهم في زيادة الثقة بالنفس وتطوير الشخصية، لذا أول خطوة للنجاح تبدأ بأخذ عهد لأنفسنا أولا والتفكير بايجابية في حياة ناجحة وسعيدة، ثم المبادرة في عمل كل ما يمكنني من الوصول لهذه الحياة السعيدة، وعدم التفكيلر في الفشل أواليأس، ومحاولة تخطي الصعاب لتطوير الذات والنجاح.

4- شجاعة التغيير:

رابع خطوات زيادة الثقة بالنفس وتطوير الذات هي لبقدرة على التغيير، حيث يقول “ابراهيم الفقي”: امتلك الشجاعة لتكون مختلفا، ولا تكن متباهيا أو متناقضا من استغقلالك. ان الصفة التي تجذب الينا الانظار وتميزنا عن غير هي الشجاعة والصدق مع أنفسنا. من هذا الكلام نفهم أن التغيير يجب أن يكون للأفضل لا للأسوء.

التغيير من شخص سلبي الى شخص ايجابي يفكر بايجابية يحتاج للكثير من التصميم والمثابرة للاكمال حتى النهاية، صحي أن هذا التغيير قديكون ضد تيار القواعد التي خضعنا لها لسنين، لكن أغلب الناجحين والمفكرين الايجابيين قد استطاعوا أن يجتازوا هذا الطريق ويحققوا النجاح والعادة التي يسعون لها.