فوائد التدريب للأفراد أو المنشآت

يُعد التدريب ذا أهمية بالغة للفرد والمنشأة ، لذا تعددت أوجه أهميته وأهمية التدريب تعود إلى التالي:

  1. تزويد الأفراد بالمعرفة عن المبادئ والأساليب الإدارية لكافة الوظائف في مختلف المنشأت ، وتوضيح دورهم في تحقيق أهداف المنشاة.
  2. تدريب الأفراد على مختلف مستوياتهم الوظيفية لزيادة مهاراتهم وتنمية قدراتهم في مجال استخدام الأساليب الفنية الحديثة لإدخال التطوير والتحسين في مهاراتهم بهدف تطوير المنشأت وزيادة كفاءتها. 
  3. زيادة رغبة المديرين والمشرفين نحو التغيير وتنمية درجة استعدادهم لقيادة التطوير عن اقتناع كامل بأن حركة المجتمع متسارعة وأن تقدم وارتقاء الوسائل والأساليب التقنية التي تسود المجتمع  وجميع العاملين فيه إنما تقتضي الموائمة في القيم والأهداف والأساليب والوسائل بين الإدارة والمجتمع الذي يحيط بها.
  4. زيادة خبرة المديرين والمشرفين والأفراد وإتاحة الفرصة لهم لرفع مستوياتهم وتأهيلهم لوظائف أكثر مسؤولية لمقابلة الاحتياجات المتزايدة للتنمية.
  5. إنجاز وظيفي أفضل كماً ونوعاً ، أي زيادة في الإنتاجية وبالتالي خفض في التكاليف.
  6. تنمية المعرفة والمعلومات لدى القادة والإداريين.
  7. تنمية المهارات والقدرات وتنمية السلوك والاتجاهات 

وحتى يكون التدريب متكاملاً يجب أن يتصف بعدد من المبادئ وهي كالتالي :

  • أن يكون للتدريب هدف محدد قابل للتطبيق.
  • يجب أن يتصف بالاستمرار والشمول.
  • أن يوجه للعاملين في مختلف المستويات الإدارية.
  • أن يكون به صفة التدرج حيث يبدأ من الأسهل فالأصعب.
  • أن يكون مواكباً للتطورات الحديثة التقنية والإدارية.
  • أن يتناسب مع المستويات الوظيفية للعاملين.

يعتبر التدريب فى موقع العمل ( التوجيه المباشر) هو أحد الطرق لتسهيل تدريب مهارات الموظفين. يشير التدريب فى موقع العمل إلى الشخص المعتمد الذي يقوم بتدريب الموظف على المهارات اللازمة لإنجاز المهام. اذ يتولى يوضح أحد المديرين أو أي شخص لديه خبرة كيفية أداء الوظيفة الفعلية هذه المهمة.

يمكن اختيار المدرب من موقع العمل بعدة طرق، ولكن عادة ما يتم اختيار المدرب بناء على الشخصية والمهارات والمعرفة. عادة ما يتم تقديم هذا النوع من التدريب على المهارات داخل المؤسسة. تدور سلبيات هذا التدريب حول الشخص الذي يقوم بتقديم  التدريب. إذا كان هو أو هي ليس جيد فى  التواصل، قد لا ينجح التدريب. وبالمثل، إذا كان لدى هذا الشخص “أشياء أخرى للقيام بها”، فقد لا يقضي الشخص نفس الوقت اللازم لتدريب الشخص وتقديم التوجيه اللازم. في هذه الحالة، يمكن أن يشعر الموظف الجديد بالإحباط تجاه التدريب وقد يؤدي ذلك إلى الدوران.

و يعتبر التوجيه أيضا نوع من أنواع تقديم التدريب. والموجه مستشار موثوق به وذو خبرة ولديه خبرات مباشرة في تطوير الموظف. والتوجيه هو العملية التى يمكن من خلالها تدريب الموظف وتطويره من قبل شخص خبير. عادة، يتم استخدام التوجيه كطريقة مستمرة لتدريب وتطوير الموظف. وهناك أمر سلبى بشأن هذا النوع من التدريب وهو أسلوب التواصل المحتمل وصراع الشخصية. ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى اعتماد الموظف المفرط على الموجه أو الإدارة الجزئية من قبل الموجه. هذا أكثر اختلافاً من التدريب أثناء العمل، والذي يميل إلى أن يكون قصير الأجل ويركز على المهارات اللازمة لأداء وظيفة معينة.

الطريقة الثالثة : تدريب أثناء تناول طعام الغداء

يهدف تدريب “شنطة الغداء” إلى خلق جو غير رسمى. كما يوحى الإسم، يشير إلى التدريب الذى يحدث خلال وقت الغداء، حيث يحضر الموظفون طعامهم ويعرض شخص ما معلومات التدريب لهم. يمكن أن يكون المدرب أحد أعضاء قسم الموارد البشرية أو الإدارة ليشارك مهارته الفنية الجديدة. كما يمكن أن يكون تدريب وجبات الغداء وسيلة فعالة لأداء تدريبات الفريق، حيت أنها تجمع الأفراد مع بعضهم البعض مع الشعور بالراحة. تقدم بعض الشركات تدريب أثناء تناول الغداء للتطوير الشخصي كذلك. على سبيل المثال، قد يرغب قسم الموارد البشرية في الاستعانة بخبير متخصص في موضوعات الموارد البشرية، أو ربما يقدم الموظف عرضًا تقديميًا على شكل رحلة قام بها، مع مناقشة الأمور المستفادة في الرحلة. ومن عيوب هذا النوع من التدريب انخفاض معدل  الحضور والاهتمام من قبل الموظفين الذين قد لا يرغبون في “العمل” خلال فترات استراحة الغداء. يمكن أن يكون هناك أيضًا عدم تناسق في الرسائل إذا تم تقديم التدريب ولم يكن الجميع حاضرين لسماع الرسالة.

الطريقة الرابعة : تقديم التدريب القائم على شبكة الانترنت

يطلق على التدريب على شبكة الإنترنت العديد من الأسماء. يمكن أن يطلق عليه التعلم الإلكترونى والتعلم القائم على الحاسوب وعلى التكنولوجيا. بعض النظر عن الإسم، ينطوى أي تدريب على شبكة الإنترنت على استخدام التكنولوجيا لتسهيل التدريب