أسهل التخصّصات الجامعية.. مجالها الدراسي ومستقبلها الوظيفي

مجرد الانتهاء من مرحلة الدراسة الثانوية ستجد نفسك في بحرٍ من التساؤلات والتشتّت والحيرة عن وجهتك التاليّة، وستبدأ بسؤال نفسك عن أسهل التخصصات الجامعية وما التخصّص الذي تريد أن تلتحق به في الجامعة؟ هل بمقدورك تحمّل صعوباته وتحدّياته؟ وكيف نستطيع اختيار المجال المناسب لك؟ وغيرها الكثير من الأسئلة التي لا نهاية لها.

لماذا يحظى اختيار التخصص الجامعي بهذه الأهمية؟

يواجه العديد من الطلبة المقبلين على الدراسة الجامعيّة تحدّياتٍ كثيرة، يأتي في مقدمتها اختيار التخصّص الملائم لهم وما يترتّب على ذلك من الانصياع لشروط القبول الجامعي المختلفة، والقدرة على تحمّل التكاليف المتنوعة.
لا شكّ أنّ رغبة الحصول على شهادة جامعيّة أصبحت ضرورةً ملحّةً في عصرنا الحالي لكثير من الأسباب، منها:

  • جني المزيد من المال
  • زيادة الفرص الوظيفيّة
  • القيام بتوسيع العلاقات والمعارف
  • تعزيز الأمن الوظيفي
  • التواصل مع الناس من كل أنحاء العالم

فإذا كنت تبحث عن أسهل التخصصات الجامعية التي يمكنك المتابعة في دراستها، عليك معرفة ما يعنيه السهل بالنسبة لك، بالنسبة لبعض الطلاب يشكّل التخصّص الذي يتطلب القليل من الرياضيات والعلوم أولويّة لهم، بينما يستمتع البعض الآخر في حل المعادلات المعقّدة، لكنهم يعتبرون التحدّث أمام الجمهور والتحليلات الأدبية أمراً شاقّاً، من هذا المنطلق يتوّجب عليك أن تقوم بتقييم نقاط القوة والضعف لديك ومن ثمّ الاختيار.

قائمة بأسهل التخصصات الجامعية

 الأدب الإنجليزي

إذا كنت تقضي وقت فراغك في قراءة النصوص وتحليلها ولديك اهتمامٌ وولعٌ بالشعر والنثر والنقد والكتابة فإنّ تخصّص الأدب الإنجليزي قد يكون مناسباً لك.

مجال الدراسة

يتضمّن هذا التخصّص دراسة الأدب في السياق النظري والفنّي والتاريخي والثقافي مكتوباً باللغة الإنجليزية.
ستتعلّم خلال دراستك الجامعية القواعد وأسس البلاغة واللغويات، وتكتسب مهارة وفعالية التواصل وتتعمّق في أساليب نقل المعنى وإيصاله لجذب الناس من خلال منهجٍ متكاملٍ يشتمل على القراءة والكتابة والبحث والمناقشة.
في هذا التخصّص، ستصبح قارئاً ماهراً ومترجماً للأعمال الأدبية والأفلام والظواهر الثقافية، ولن تضطر كثيراً للخوض في مجال الرياضيات أو العلوم.

فرص العمل

تتوافر لديك فرص متنوعة من المجالات الوظيفيّة لهذا التخصّص:

  • العمل في مجال النقد والتدقيق
  • تأليف الإعلانات والحملات التسويقيّة
  • دخول مجال الكتابة والنشر والتحرير
  • خوض تجربة التدريس والتعليم
  • العمل كمحرّرٍ استشاريٍ حكومي
  • إعداد البحوث والتحليلات الإحصائية

إذا وقع اختيارك على هذا التخصّص فأنت أمام مجموعة من أوسع المجالات وأمتعها.

إدارة الأعمال

تصنّف إدارة الأعمال كأسهل التخصصات الجامعية حول العالم لأنّها تحوي على الثلاثي المثالي، الذي يضمن لك العبء المنزلي المنخفض، والعائد المادّي المرتفع والمعدّل التراكمي المتوّسط. كما يعتبر من أكثر التخصّصات العلميّة طلباً وشهرةً بسبب الحاجة الملّحة لها في جميع ميادين الحياة اليوميّة.

فإذا كنت مهتمّاً بمجال المحاسبة والتسويق، ولديك رغبة بأن تكون في موقعٍ يسمح لك بالقيادة، وتجد متعةً بالعمل ضمن روح الفريق فقد يكون هذا التخصّص وجهتك التالية.

مجال الدراسة

يتناول اختصاص إدارة الأعمال كل ما يتعلق بالتخطيط والتحليل وإدارة الأنشطة التجارية المختلفة والاحتياجات الماليّة لسوق العمل وتنظيمها، خلال دراستك لهذا التخصّص ستتعلّم عدداً كبيراً من المهارات المفيدة التي يمكن توظيفها في شتّى المجالات منها:

  • مهارات التواصل القوي والفعال
  • التفكير النقدي والتحليلي
  • القدرة على صنع القرار واتخاذه
  • كيفية إدارة الموارد البشرية والماليّة
  • أسس المحاسبة ومهارة التسويق
  • كيفية جمع وتفسير البيانات وتحليلها
  • المرونة في حل المشاكل
  • مهارات التنظيم والتخطيط
  • فهم قوي لواقع إدارة الشركات وسوق العمل

هناك طلبٌ كبير على خريجي إدارة الأعمال مع تصاعد وتيرة التنافس في سوق العمل، لذلك لديك فرصةٌ كبيرةٌ للتقدّم بسرعةٍ في المناصب الإداريّة والتنفيذيّة فكن جاهزاً لكسب الكثير من المال.

التعليم والتدريس

يُوضَع تخصّص التعليم على رأس قائمة أسهل التخصصات الجامعية في أغلب دول العالم، فإذا كنت تجد المتعة في التعلّم ومساعدة الناس على فهم الأشياء من حولهم، وترغب في إحداث تغيير في حياة الآخرين فقد يكون هذا ملائماً لك.

مجال الدراسة

يشتمل هذا التخصّص على الفهم العميق للتعلّم والغوص في نظرياته، بما في ذلك دراسة التأثيرات البيئيّة والاجتماعية والنفسيّة التي يمكن أن تؤثّر على قدرة الطالب في الفهم والاستيعاب.

فرص العمل

أمامك فرص متنوّعة لممارسة هذا التخصص وإدخاله في عدة مجالات منها:

  • التدريس في قطّاع التعليم العام والخاص
  • تطوير المناهج الدراسية
  • العمل في مجال الرعاية الصحيّة
  • إكمال التخصّص في علم النفس أو الإدارة أو القيادة
  • الوصول لدرجات مهنيّة متقدّمة ومرموقة كمديرٍ أو مستشار مدارس

على الرغم من العائد المادي المنخفض مقارنةً مع باقي التخصّصات، إلاّ أنّه في حال كنت تفكر في متابعة التحصيل العلمي للحصول على درجة البكالوريوس بدلاً من الاكتفاء بالتعليم فستتاح لك المزيد من الفرص والإمكانيات المرضية.

العلاقات العامّة والإعلان

هل ترغب في دخول مجال سريع التقدّم والتطوّر يتيح لك أن تفعل شيئاً مختلفاً وممتعاً في كلّ يوم؟ هل تستمتع بأن تكون شخصاً مبدعاً وقادراً على إنجاز عدّة مهامٍ في آنٍ واحدٍ؟ إذا كان جوابك نعم، فإنّ تخصّص العلاقات العامّة والإعلان هو ما تبحث عنه.

مجال الدراسة

يتناول هذا التخصّص دراسة وسائل الإعلام والبث وإدارة الحملات الإعلاميّة والترويج لها، وإنتاج أساليب وطرق مقنعة ومبتكرة وتطويرها على الدوام.
تستطيع خلال سنواتك الدراسية بناء قاعدةٍ كبيرةٍ من المهارات منها:

  • مهارة الكتابة والنشر
  • مهارة التصميم والتسويق
  • مهارة التخطيط والتنسيق
  • إعداد الحملات الإعلامية وإدارتها

فرص العمل

مع تقدّم سنواتك الدراسيّة وازدياد خبرتك المهنيّة ستتاح لك فرص عمليّة مختلفة في ميادين متنوّعة، منها:

  • وكالات الإعلان والدعاية
  • الشركات الخاصّة والحكوميّة
  • العمل مع المشاهير والعلامات التجاريّة
  • مجال التعليم والترفيه والرياضة

يتزايد الطلب على هذا التخصّص مع تسارع وتيرة العمل، فالشركات في بحثٍ دائمٍ عن أصحاب الخبرة والموهبة في التسويق والتواصل مع الزبائن.